الرئيسيةUncategorizedشركاء (موظفو) ستاربكس السعوديون يتحدثون للصحفيين عن تجاربهم الناجحة في العمل ..

شركاء (موظفو) ستاربكس السعوديون يتحدثون للصحفيين عن تجاربهم الناجحة في العمل ..


الرياض، 29 أبريل 2019 – نظمت ستاربكس السعودية اليوم لقاءً مع ممثلي وسائل الإعلام المحلية تحدث فيه عدد من موظفي الشركة من الشباب السعوديين عن تجاربهم الشخصية في العمل مع ستاربكس، مبرزين قصص نجاحهم وانجازاتهم وبرامج التطور الوظيفي في الشركة والفرص المتاحة للسعوديين للعمل في بيئة ستاربكس المتميزة.

وخلال اللقاء الذي عقد في مقهى ستاربكس فرع التحلية في الرياض تحت عنوان “جلسة قهوة مع شركاء ستاربكس”، تحدث كل من عبدالله الغريب وهناء البدر وأنس الغضية عن تجاربهم وانطباعاتهم حول العمل في ستاربكس وأجابوا على أسئلة الصحفيين المتعلقة بسبب اختيارهم العمل في ستاربكس والخبرات التي اكتسبوها وبيئة العمل في الشركة وتطورهم الوظيفي.

وأشاد “شركاء” ستاربكس، وهو التعبير الذي تطلقه ستاربكس على موظفيها حيث تعتبرهم أكثر من مجرد موظفين، بالدعم الذي يتلقوه من مسؤولي الشركة وبيّنوا أن الدورات التدريبية المكثفة أكسبتهم مهارات مختلفة وساعدت في تنمية مواهبهم وقدراتهم الوظيفية. وأشاروا إلى أجواء الاحترام والثقة والتعاون السائدة في بيئة العمل وسعادتهم ومتعتهم في التعامل مع الجمهور في أجواء مريحة وملهمة توفرها مقاهي ستاربكس الرائدة في عالم القهوة. وشجّع الشركاء الشباب السعودي على الانضمام إلى ستاربكس والعمل في قطاع الخدمات بشكل عام.

وقالت هناء البدر التي تعمل مع ستاربكس منذ حوالي العام وتتولى الآن إدارة منطقة في ستاربكس: “أتيت إلى ستاربكس عندما اتيحت لي الفرصة لكسب خبرة وظيفية جديدة ومواجهة تحديات جديدة. أحببت اجواء الحماس والضغط ومشاركة الناس آراءهم واختياراتهم وشغفهم للقهوة. تعلمت أن مقابلة الجمهور فيها نوع من السعادة المتبادلة تشعر بها عند تقديم كل كوب قهوة لكل زبون.”  وأضافت: “ستاربكس ساعدني فعلاً على تعلم مهارات كثيرة أفادتني وستفيدني في مستقبلي المهني. أنا فخورة بحمل شعار ستاربكس وانتمائي لأكبر سلسلة محلات قهوة وأجود منتج للقهوة عالمياً. وأعتز بأن أكون أول امرأة سعودية تحصل على هذا المنصب، لكن طموحي لن يقف هنا، فأنا أطمح بأن أكون أول سعودية تحصل على منصب لم يسبق إليه أحد في مجال العمل”.

أما عبدالله الغريب، الذي يحمل شهادة بكالوريوس في الإدارة المالية وشهادة في اللغة الإنجليزية من الكلية الكندية في مدينة فانكوفر الكندية، فشرح للصحفيين لماذا اختار العمل في ستاربكس قائلاً: “بدأت قصتي مع ستاربكس خلال فترة دراستي في كندا، عندما كنت أقضي معظم يومي في المقهى أدرس. وقد كانت الأجواء مريحة جدًا، ما جعلني أرغب بتجربة العمل هناك. لذلك وبعد عودتي إلى أرض الوطن جمعت معلومات عن طريقة الانضمام إلى ستاربكس، وتقدمت بطلب توظيف. وبعد فترة، تمّ التواصل معي لإجراء المقابلة الشخصية، والحمد الله نجحت فيها وتمّ قبولي في برنامج التدريب الإداري الذي يركز على تمكين الشباب السعودي لإدارة فروع ستاربكس. يمتد البرنامج لمدة ستة أشهر يتم فيه تدريب الموظفين الجدد على تحضير القهوة وإدارة الفروع، وبعد انتهاء البرنامج وبحسب درجة تطور الموظف ومعلوماته، يصبح مرشحًا ليكون إمّا مشرف أو مساعد مدير فرع أو مدير فرع”.

وشرح عبدالله طبيعة عمله مع ستاربكس وشعوره بالعمل في هذه العلامة التجارية الرائدة قائلاً: “عملت في بداية البرنامج في إعداد وتقديم القهوة، وذلك لتعلم أساسيات العمل وطرق تحضير القهوة، ثمّ أصبحت مشرف مناوبة خلال الشهرين الآخرين. أما خلال آخر شهرين فتدربت على إدارة الفروع. استمتعت خلال هذه الفترة بالبيئة المريحة التي تساعد على التطور وتبعث على حب العمل، ولاسيّما أنّ فريق العمل والمدير المباشر المسؤول عن تدريبي لم يتوانوا لحظة عن مساعدتي”. واختتم قائلاً: “أنا فخور وسعيد جدًا بعملي في شركة تهتم بشباب بلدي وببناء مستقبل أكثر إشراقًا للمملكة العربية السعودية. وأنصح الشباب السعودي بالانضمام إلى فريق ستاربكس وقطاعات التجزئة لدعم رؤية السعودية 2030”.

ومن جهته، قال أنس الغضبة، الطالب في جامعة الإمام محمد بن سعود والذي يعمل كمشرف فترة ومساعد مدير فرع في ستاربكس، إنه اختار العمل في ستاربكس لأنها “من أكبر شركات قطاع التجزئة في الشرق الأوسط”. وتحدث أنس عن خبرته وقصة نجاحه قائلاً: “بدأت كمشرف فترة وبسرعة دخلت في أجواء العمل. أحد الأسباب الرئيسية لنجاحي كان التدريب المكثف الخاص بالإضافة إلى الدورات التدريبية في المقر الرئيسي. وبعد خمسة أشهر حصلت على فرصة لإدارة فرع عنيزة مول بالتكليف وهذه الفرصة تعتبر قفزة بوقت قياسي بالنسبة لي. كل هذا بفضل الله ثم فضل الدعم الكبير من فريق العمليات. شعرت بتقديرهم لموهبتي ورأيت ترجمة واقعية لرغبتي وطموحي في تقديم وقت ومجهود أكبر”.

وبهذه المناسبة تحدثت رنا شاهين، مديرة الاتصالات الإقليمية ومسؤولة المسؤولية الاجتماعية للشركات في شركة ستاربكس الشرق الأوسط تعليقاً على اللقاء: “إن شركاؤنا هم المصدر الحقيقي للإلهام، وقد سعدنا اليوم بمشاركتهم خبراتهم وانجازاتهم وانطباعاتهم مع الإعلاميين، ونحن نفخر بأننا نوفر للشباب السعودي من الجنسين فرصاً رائعة للعمل والتطور المهني في قطاع التجزئة والخدمات انسجاماً مع رؤية 2030 الداعية إلى تنويع الاقتصاد وتوظيف الشباب”.

والجدير بالذكر أن ستاربكس، وكجزء من التزامها بالعمل برؤية السعودية 2030، تعمل على تمكين الشباب السعودي من الجنسين وتطوير قدراتهم وتزويدهم بالمهارات الأساسية للنجاح في عملهم، وقد حققت نجاحاً كبيراً حتى الآن في هذا المجال، وهي تسعى لزيادة جهودها في توظيف السعوديين في قوتها العاملة خلال السنوات الثلاث المقبلة وتركز على تطوير شركائها باستمرار وبناء قدراتهم من خلال التدريب المتواصل وتقديم المشور

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.